الرأي | رونالدو يكسر "قلوب أبناء الميلان" بتعادل قاتل فى كأس إيطاليا

خطف فريق يوفنتوس تعادل قاتل بهدف لهدف امام ميلان فى المباراة التى جمعتهما على ملعب سان سيرو بذهاب نصف نهائي كأ

كريستيانو رونالدو,يوفنتوس,ديبالا,دوناروما,السلطان,ميلان,خط الهجوم,كأس إيطاليا

الأحد 23 فبراير 2020 - 07:21
رئيس مجلس الإدارة
علاء الشرقاوي

رونالدو يكسر "قلوب أبناء الميلان" بتعادل قاتل فى كأس إيطاليا

لقطة من مباراة ميلان ويوفنتوس بذهاب نصف نهائي كأس إيطاليا
لقطة من مباراة ميلان ويوفنتوس بذهاب نصف نهائي كأس إيطاليا

خطف فريق يوفنتوس تعادلًا قاتلًا في الرمق الأخير من المباراة التي جمعته أمام الميلان على ملعب سان سيرو، بهدف لكل منهما بذهاب نصف نهائي كأس إيطاليا.



 

وسجل هدف الروسونيري أنتي رابيتش بعد عرضية مُتقنة أرسلها كالهانجولو، قابلها الكرواتي بقدمه ليسكنها داخل الشباك في الدقيقة 61. 

 

وتعادل الدون البرتغالي كريستيانو رونالدو من ركلة جزاء بالدقيقة 90.

 

الروسونيري كان الأخطر والأكثر سيطرة خلال أحداث الشوط الأول، وهدد مرمى بوفون في عدة مُناسبات، عبر بعض التسديدات بعيدة المدى، والتي افتقدت للدقة المُطلوبة، لإحداث التغيير على مستوى النتيجة الافتتاحية، عبر الثلاثي فرانك كيسي وكالهانجولو وإبراهيموفيتش. 

 

في المقابل اعتمد فريق السيدة العجوز على التأمين الدفاعي مع شن بعض المرتدات على استحياء، عن طريق كريستيانو رونالدو وكوادرادو.

 

وفي الشوط الثاني، انحصرت الكرة بمنطقة وسط الملعب، ولم تكن هناك أي خطورة تُذكر على كلا المرميين، باستثناء محاولات بسيطة من هنا وهناك، سجل من إحداها رابيتش هدفه، ثم تعادل رونالدو في الوقت القاتل.

 

وأكمل ميلان المباراة بعشرة لاعبين فقط بعد طرد هيرنانديز في الدقيقة 72.

 

هذا وسيخوض الفريقين موقعة العودة على ملعب يوفنتوس أرينا بمدينة تورينيو في الرابع من مارس المُقبل.

 

وخاض يوفنتوس المباراة بتشكيل مكون من بوفون في حراسة المرمى، وأمامه الرباعي الدفاعي دي تشيليو، دي ليخت، بونوتشي، ساندرو، وفي الوسط الثلاثي بيانيتش، أرون رامسي، ماتويدي، فيما يقود الدون البرتغالي خط الهجوم وإلى جواره الثنائي ديبالا وكوادرادو.

 

في المقابل خاض ميلان المباراة بـ دوناروما في حراسة المرمى، ومن أمامه رباعي الخط الخلفي كالابريا، كاير، رومانيولي، هيرنانديز، وفي الوسط الثلاثي كيسي، إسماعيل بن ناصر، كالهانجولو، وفي الهجوم السلطان إبراهيموفيتش ومعه الثنائي كاستيخو وريبيتش.